الإثنين، 15 جويلية 2019
رئيس الحكومة في إفتتاح ندوة مجموعة البنك الدولي: الإستثمار في رأس المال البشري هو القاطرة التي يتحقق من خلالها توازن المجتمعات

رئيس الحكومة في إفتتاح ندوة مجموعة البنك الدولي: الإستثمار في رأس المال البشري هو القاطرة التي يتحقق من خلالها توازن المجتمعات

أشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد اليوم بدار الضيافة بقرطاج على افتتاح الندوة الاقليمية حول "الاستثمار في رأس المال البشري من أجل مستقبل أفضل في الشرق الأوسط وشمال افريقيا" والتي تنظمها مجموعة البنك الدولي للإنشاء والتعمير بمناسبة تقديم تقرير البنك الدولي حول النمو في العالم لسنة 2019 وتقرير البنك الدولي حول التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأبرز رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية على أن تونس راهنت على مواردها البشرية وعلى ذكاء أبنائها لإنجاح خططها الإنمائية وإرساء مقومات الرقي والتقدم والازدهار على أسس متينة، ويتأكد هذا الاهتمام بالموارد البشرية وتأهيلها والنهوض بها في هذا الظرف بالذات الذي لم تعد فيه التنمية الاقتصادية مرتبطة بالأساس بكثافة رأس المال المادي بقدر ارتباطها بامتلاك المعارف والتكنولوجيات ومهارات العاملين وقدرتهم على التأقلم والتفاعل مع المتغيرات.
ودعا يوسف الشاهد الممولين الدوليين وكافة البلدان الشقيقة والصديقة والمجتمع المدني إلى تكثيف التعاون والتشاور والتنسيق لوضع البرامج والاستراتيجيات الناجعة للنهوض بمستوى التنمية البشرية والارتقاء به إلى درجات أفضل، باعتبار أن الاستثمار في رأس المال البشري هو القاطرة التي يتحقق من خلالها توازن المجتمعات، مؤكدا أن تونس اليوم تضع مسألة التنمية البشرية وتوفير متطلبات النهوض بمواردها في أعلى سلم أولوياتها ومخططاتها التنموية وذلك من خلال إقرار الإصلاحات الضرورية في المجالات ذات العلاقة كالطفولة والمرأة والتعليم والنفاذ إلى الخدمات الصحية.
من جهته، أكد فريد بلحاج نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط على تميز العلاقة التي تجمع بلادنا بالبنك الدولي والتي تنبني على حوار قوي وفاعل، مضيفا ان تونس لها نظرة استشرافية خاصة حول مستقبل الشباب.
قراءة 330 مرات آخر تعديل على الجمعة, 21 ديسمبر 2018 11:40
(1 تصويت)
قيم الموضوع
الدخول للتعليق