الإثنين، 22 أكتوير 2018
النقابة الوطنيّة للمكلّفين بالإعلام والإتصال العمومي تدعو إلى المــساندة الكاملة والتّضامن المطلق مع الزّميل محمّد علي الفرشيشي

النقابة الوطنيّة للمكلّفين بالإعلام والإتصال العمومي تدعو إلى المــساندة الكاملة والتّضامن المطلق مع الزّميل محمّد علي الفرشيشي

إنطلاقا من الواجب الوطني ومن الضّمير المهني ومن الوازع الأخلاقي ، وانتصارا لقطاع الإعلام والإتّصال في تونس وحرصا على الإرتقاء به، وفي نطاق الدّفاع عن حقوق منظوريها من المكلّفين بالإعلام والإتّصال في كلّ المواقع ودون إستثناء.

تعلن "النّقابة الوطنيّة للمكلّفين بالإعلام والإتّصال العمومي" مشاركتها الرسميّة في "حملة المساندة للزّميل محمّد علي الفرشيشي"، المكلّف بالإعلام بوزارة التّجارة سابقا التي تنتظم غدا الإربعاء الموافق لـ 30 سبتمبر 2015، وذلك على خلفيّة إعفائه من مهامّه في الآونة الأخيرة دون ذكر الأسباب حيث تلازم "قرار الإعفاء" مع الإجازة السنويّة لـلزّميل "الفرشيشي" والتي تأتي قبيل 15 يوما من إحالته على التّقاعد الوظيفي.

وكانت النّقابة أعلنت في وقت سابق عن استنكارها للأسلوب الذي تمّت به الإقالة وتوقيتها وشكلها، في وقت كان ينتظر فيه "الزّميل" ومن ورائه كافّة أبناء القطاع تكريما مشرّفا يختزل المسيرة المهنيّة والوطنيّة الحافلة للفرشيشي، بالنّظر إلى نضالاته الوطنيّة التي ترجمتها النّجاحات التي حققتها وزارة التّجارة في ظرف وجيز شملت ملفات اقتصاديّة حسّاسة لا سيما تعديل الأسعار والنهوض بالقدرة الشرائيّة للتّونسيين ممّا نال رضاء ومحبّة الرأي العام في كلّ جهات البلاد.

وإن كانت النّقابة تعتبر أنّ يوما واحدا لمساندة الزّميل محمّد علي الفرشيشي ليس كافيا لإختزال مسيرة مظفّرة بالنّجاحات والإنجازات الوطنيّة لكنّها تعدّ هذه الحركة الرمزيّة بمثابة رسالة واضحة إلى الجهات الرسميّة والحكوميّة، وفي المقدّمة السيّد رئيس الحكومة الحبيب الصّيد الذي تدعوه النقابة مجدّدا ومن ورائها جميع المكلفين بالإعلام والإتصال للإلتفات للقطاع والإطلاع على أوضاعه عن قرب والإصغاء لمشاغل أبنائه بما يجنّبنا جميعا الضّعف المسجّل في أداء "الإتّصال الحكومي" والإعتلال الذي يشكوه الإعلام الرسمي عموما.

قراءة 264 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 29 سبتمبر 2015 14:20
(1 تصويت)
قيم الموضوع
الدخول للتعليق