الخميس، 14 ديسمبر 2017
حوار  حصري مع  الأديبة المصرية أمل مشالي

حوار حصري مع الأديبة المصرية أمل مشالي

إلتقت جريدة الإعلام الجديد الأديبة المصرية أمل مشالي التي جعلت من كتاباتها متنفسها الوحيد لطرح مشاكل المرأة العربية والإهتمام بكل حيثياتها.

من هي آمال مشالي؟

أديبة من مدينة المنصورة محافظة الدقهلية جمهورية مصر العربية

بمن تأثرت امل مشالي في بداياتها ؟

تأثرت بكل الأدباء المصريين مثلالأديب الكبير نجيب محفوظ ، يوسف ادريس ، الماغوط ، أمين يوسف غراب ،محمد التابعى، وكثيرين من الأدباء العالميين  مثل شكسبير وهوجو والبرتو مورافيا وبرنارد شو  وغيرهم.

ولكن أكثر من أثر في فعلا كانت أمى فقد كنت اعشق حكايتها الخرافية

عندما تكتب أمل مشالي فهي تعبر عن ذاتها بشكل كبير؟ كيف تفسرين ذلك؟

كل ما أريده من خلال كتاباتي هو التعبير عن المرأه المصريه والعربيه بكل مافيها من روعه ونقص والم وفرح ،وأنامتأكدة أن المرأة هى الوحيده التى تستطيع التعبير عما يختلج بنفسها.

أنا لست فى موضع لأحكم لنفسى أو عليها هذا منوط بك وبالقارئ الذى يقرأ ما أكتبه

أمل مشالي كيف تقييم تجربة جيل الشباب في مجال الكتابة الادبية ؟واين تضع نفسها منهم؟

الشباب لهم تجارب رائعة منهم الكثيرين الذين لهم بصمتهم الخاصة بهم .. الصوت النسائى الشبابى ايضا فى منتهى القوة.

وأنا اظن اننا لو إستمعنا جيدا للأصوات الصادقة أكيد سنرى نهضة رائعة للجانب الثقافى فى مصر بل و في الوطن العربى كله .

أما بالنسبة لى فأنا لست فى موضع لأحكم لنفسى أو عليها هذا منوط بك وبالقارئ الذى يقرأ ما أكتبه

كيف تنظر أمل مشالي الى تجربة الصالونات الادبية ؟

الصالونات الأدبيه اذا لم تتبنى مواهب جديدة وإذا لم يتم مناقشة الوضع الثقافى بها مع وضع حلول  وإذا لم يتم إثراء الواقع الأدبى من خلالها، فلا أظن أن لها فائدة .

 هل ساعدت التكنولوجيا الحديثة على التعريف بالأدباء ونشر نجاحاتهم في وقت تتعالى فيه أصوات السرقات الأدبية؟

اكيد لقد ساهمت التكنولوجيا الحديثه فى التعريف على الادباء ونشر إنتاجهم الادبى وأظن ان حقوق الملكيه الفكرية بحاجه أكثر للتفعيل .

قراءة 7185 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 09 ديسمبر 2015 13:01
(4 أصوات)
قيم الموضوع

كاتب صحفي - العراق

الدخول للتعليق