الإثنين، 25 سبتمبر 2017
بعث أوّل أكاديميّة في تونس لرياضة "الفيتنس"

 في تصريح حصري لجريدة "الإعلام الجديد" ، أكّد الباعث الشابّ "بشير الفزّاني" صاحب فرع تونس لـ"الأكاديميّة التونسّيّة الألمانيّة لرياضة الفيتنس" أنّ  الإنطلاقة ستكون من 13 مارس 2016، حيث ستفتح الأكاديميّة أبوابها لجميع الفئات من الجنسين وكذلك لكافّة الشرائح العمريّة ( نساء، رجال، شيوخ، أطفال) فضلا عن توفير تجهيزات رياضيّة خاصّة بذوي الإحتياجات الخاصّة من القاصرين عن الحركة العضويّة.

وسيتركّز مقرّ الأكاديميّة بمنطقة "وادي الليل" من ولاية منّوبة ،حيث ينتظر أن تقدّم برنامجا نوعيّا ومختصا يخالف ما هو متعارف عليه على اعتبار ادخال تقنيات حديثة وآليات جديدة في هذه الرياضة التي تشمل الرّقص متعدّد الإختصاصات والإعداد البدني الشامل وجميع الرياضات ذات العلاقة، بشكل تراعى فيه الخصوصيّة الأصليّة لهذه الأكاديميّة العريقة، كما ينتظر أن تشرف على هذه الأكاديميّة طاقات شابّة وكفئة "تونسيّة وألمانيّة" ستنقل خبراتها في المجال إلى المقبلين على الإستفادة البدنيّة والنفسيّة، وذلك عن طريق الدروس النظريّة والعروض التطبيقيّة.

ويقول صاحب المشروع "بشير الفزّاني" أنّ "الاكاديمية الدولية للفتنس (speedfit) تم بعثها في أواخر سنة 2005 من طرف أساتذة و مدرّبين مكوّنين في ألمانيا بولاية "البايرن "، ثم تم افتتاح فروع في أنحاء من أروبا لا سيما في ايطاليا واسبانيا، وأيضا  بدول "الخليج العربي" مؤكّدا أنّ من أبرز  أهداف الاكاديمية تأطير الشباب وتوجيهه نحو الأنشطة الرياضية وخاصّة إعطائهم الفرصة لتحسين قدراتهم البدنية و تطوير حضورهم الذهني بالتوازي مع منح الفئات الشبابيّة وغيرها من الشرائح العمريّة المختلفة فرصة التّكوين المحترف في ميدان "الفيتنس" على أسس علمية وأكاديميّة.

 وجدير بالذّكر أنّ بلادنا اليوم في حاجة إلى تحفيز الباعثين الشبّان خاصّة من جاليتنا المقيمة بالخارج على تركيز مشاريعهم بتونس بما يمكّن من تنشيط الدورة الإقتصاديّة ويوفّر مزيدا من مواطن الشغل.

قراءة 4174 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 17 فيفري 2016 11:04
(1 تصويت)
قيم الموضوع
الدخول للتعليق