الخميس، 14 ديسمبر 2017
القرار 

أي قرار ..؟

الخطوات مقيدة بدونك ،
الروح محزونة لغيابك ،
والعين لم تعد ترى جمال اللحظة ،
هذا العالم بدونك مثل مرآة تهشمت ،
سجن لاحدود له ،

لكني ادرك ذات يوم سيقودك حبي ، 
وتأتي ، ويختفي القرار المرّ ،
في ذلك اليوم السعيد ، 
سيكون القلب فارغ ،
مكانك فيه ، 
متيقن أنا كل لحظة تفكري وتفكري ، 
في اليوم الذي اختلفنا فيه بدأت المأساة ،
قلت لك هذا ليس يوم الوداع ،
سنلتقي ؛ سأراك ، سأكون في ذات المكان ، 
وقلبي معي ،
الوقت الجديد لصالحنا ،
لا اريد في هذا اللقاء ، 
الدموع ، 
والعتاب ، 
والأحزان والآهات ،
لا أريد أي غضب ،
أسفل البحيرة ثمة صخرة وضعت قدمي فوقها ، 
أقسمت وكنت تقولي وداعا ،
هناك سأكون ، بكل إرادتي بكل الوعي والحب ،
أرتفع فوق ليل الحزن والفراق ، 
اليوم لا هموم سوى ذكريات تتناسل لتخلق الجديد ،
المطر الآن مثل الرذاذ ،
وقلبي يطير نحوك وأنت في واحة الزيتون ،
من الصعب يخذلني ،
هو مشتاق لشخص عزيز ،
يقودني يقول : تحرك معي هي مسألة وقت ،
لكني أعرف " الوقت هو الوقت "
ربما أستطيع الصمود ، 
لكني اشعر ان نبض القلب يضعف كلما تذكرتك ،
لاتجعليه يتألم وأنت صامتة ،
هو مصروع ، 
محزون ،
مفتت ،
ومفتون بك ،
لن يعود الى عرشه حتى نلتقي ،
تذكري حبيبتي الغالية ،
ذاك اليوم لم يكن يوم الوداع ،
عند حافة البحيرة تلك الصخرة تنتظر ،
مايزال القسم معلق عليها يرفرف ،
وتبق الذكرى في العيون ....!
 

قراءة 4885 مرات آخر تعديل على الجمعة, 02 سبتمبر 2016 11:47
(1 تصويت)
قيم الموضوع
الدخول للتعليق