الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018
مثير وخطير:عبدة الشيطان في تونس من جديد

مثير وخطير:عبدة الشيطان في تونس من جديد

 تتواتر أخبار في عدد من وسائل الإعلام التّونسيّة، كما تتداول بعض الشخصيّات العامّة في تونس من الثقات .. أنّ شابّة من تلاميذ معهد ثانوي بـ"المروج 1"، بالضاحية الجنوبيّة أقدمت على الإنتحار في إطار قرعة أعدها عدد من تلاميذ المعهد، تقول المعلومات أنّهم في حدود الأربعين، يدينون بعبادة الشيطان.

هذا التطوّر المثير والمستجدّ الخطير يستدعي وقفة حازمة وتدخّلا فوريّا من جانب الأسر المعنيّة، وكذلك من قبل سلطات الدولة المعنيّة ممثلة بدرجة أولى في الإطارين التعليمي والإداري، هذه الظاهرة وإن كانت غريبة ومريبة عن ديننا وأعرافنا وعن القيم الإنسانيّة وأخلاقيّات البشر لكنّ ذكر هذه الممارسات الفاحشة والمخيفة ليست جديدة في البلاد التّونسيّة.

"شلانكا" قاتل الطفل"ياسين"من عبدة الشيطان

لعل جريمة قتل ياسين الاخيرة وما قالته عائلة الجاني العسكري، الملقّب بـ "شلانكا" عن تصرفات ابنها تبدو فعلا أولى بوادر ظهور ما يسمى بعبدة الشيطان، حيث كشفت شقيقة القاتل "شلانكا"، في تصريح صحفي، أن أخاها حاول اغتصاب والدته وعمته واغتصابها هي أيضا طالبا منها ممارسة الجنس معها قائلا أن هذا أمر عادي، كما أكدت بأنه قام برمي القرآن في مناسبتين، الاولى من فوق المنزل، والثانية دنسه برميه في المرحاض وشكّك كذلك في وجود الله، بالاضافة الى قتله قطّة وقال بأن لديه دينه الخاص ويتحدث عن المسيح.

وبدوره أكد عمه أيضا أن "شلانكا" قام في احدى المناسبات بتدنيس القرآن ووضعه في المرحاض.

الأمن يكشف 100 من عبدة الشيطان أغلبهم من الطلبة وتلاميذ الثّانوي

قال موقع "إرم نيوز" بتاريخ يوم  الاثنين 9 ماي 2016 إن تقريرا أمنيا كشف مؤخرًا أن مجموعة تتكون من أكثر من 100 شاب من "عبدة الشيطان" ظهروا في تونس، وأغلبهم من طلاب الجامعات والمعاهد الثانوية.

وأضاف الموقع استنادا لمسؤول أمني (رفض ذكر اسمه بسبب تحفظات أمنية سرية)، إن أغلب أفراد هذه الطائفة يقطنون العاصمة تونس، وينشطون بسرية تامة، مشددًا على أن هذه الطائفة التي عادت إلى الظهور خلال المدة الأخيرة بعد بروزها بشكل واضح في تونس خلال الفترات الأولى من العام 2000.

وأشار أنه تم إلقاء القبض مؤخرًا على البعض منهم، دون أن يحدد عدد الموقوفين، منتهيا إلى أن عقائدهم وسلوكياتهم تهدد كلّ الشرائح السكّانيّة في البلاد، وخاصّة فئتي  الشباب والمراهقين بالخصوص.

الأمن يطيح بـ 70 شخصا من عبدة الشيطان

كشف تقرير إخباري نشر في شهر ماي 2007 عن الإطاحة بطائفة لعبدة الشيطان في تونس مكونة من نحو 70 شاباً أغلبهم من طلبة الجامعات والمدارس الثانوية، وقالت جريدة "الوطن" الأسبوعية إن أغلب أفراد هذه الطائفة يقطنون العاصمة تونس ويحيطون "نشاطهم" بسرية تامة.

وذكرت الصحيفة أن هؤلاء "يجتمعون بـ 3 فضاءات سرية بالعاصمة لممارسة (طقوسهم) المتمثلة في الرقص على أنغام موسيقى الهارد روك الصاخبة، وذبح كلاب وقطط سوداء وشرب دمائها وممارسة الشذوذ الجنسي الجماعي".

وأضافت أن أتباع هذه الطائفة يميزون أنفسهم بوضع عصابة سوداء عريضة على معصم اليد اليمنى وارتداء ملابس وقبعات سوداء عليها صور لجماجم بشرية وحمل حقائب وإكسسوارات تحتوي على اللونين المفضلين لعبدة الشيطان وهما الأحمر والأسود.

وأوضحت الصحيفة أن الإناث من عبدة الشيطان يطلين أظافرهن باللون الأسود ويضعن كميات كبيرة من الكحل على العينين ما يجعلها شديدة السواد، مؤكّدة أنهم يستعملون فيما بينهم أسماء غريبة وأن أحد الأعضاء غير اسمه من "محمد" إلى "عزرائيل".

جذور حركة عبدة الشيطان

زعم البعض أن ثمة صلة بين عبدة الشيطان المعاصرين وبين "الغنوصيين" الذين ظهروا في القرن الأول الميلادي وعظموا ‏الشيطان وجعلوه مساوياً لله في القوة، وقد قامت الكنيسة بإبادة هؤلاء والتخلص منهم ، ولعل آخر فلولهم كانت "طائفة ‏الكثاريين" الذين شن عليهم البابا "أنوسينت" حربا دامية دامت عشرين سنة، وتتابع الباباوات بعده على حربهم حتى تمَّ ‏القضاء عليهم في القرن الثالث عشر على يد "غريغوريوس" التاسع.‏

وقد ظهرت بعد ذلك حركات تمثل هذه الجماعة إلا أنه تم القضاء عليها أو اندثرت، إلى أن ظهر في القرن التاسع عشر ‏الميلادي ساحر إنجليزي يدعى  "أليستر كرولي" ( 1875م – 1947م ) وكان ينادي بعبادة الشيطان، وألف كتاب القانون ‏الذي دعا فيه إلى تحطيم الأسس والقواعد الأخلاقية التي تحكم المجتمعات، ودعا إلى الإباحية الجنسية ، واستخدم كرولي ‏‏150 ضحية بشرية في طقوسه السحرية .‏

وعلى الصعيد الرسمي فقد كان اليهودي "أنطوان لافيه" أول من أسس كنيسة رسمية للشيطان سنة 1966م في سان ‏فرانسسكو بأمريكا.‏

"عبدة الشيطان" أفكار اعتنقوها وجعلوا منها عقيدة يدينون بها، وهذه الأفكار عبارة عن رؤية للكون والإنسان والشيطان، ‏فالكون عندهم أزلي أبدي، والإنسان صورة مصغرة منه، وهم يدَّعون أن الحياة التي نعيشها "حياة الجسد والدم" ما هي ‏إلا سلسلة لا تنتهي من حلقات الحياة ، الجسد.. النفس.. الذات..العقل..الروح….الخ، وعلى الإنسان أن ينطلق رقيا في هذه ‏الحلقات، ويرون أن الترقي لا يكون من المنزلة الأحط إلى المنزلة الأعلى إلا عن طريق إشباع المنزلة الأحط برغباتها ‏وشهواتها حتى الشاذ منها، فلا شيء اسمه خطيئة ولا شيء اسمه شر ومنكر، فكل ما يحقق شهوات النفس ورغباتها هو ‏مطلوب عند عبدة الشيطان حتى يحصل لهم الترقي في درجاتهم المزعومة .‏

وعليه فلا أثر للموت بأي طريقة كانت، ولو كانت حرقا أو انتحاراً، لأن الموت في نظرهم ما هو إلا وسيلة للانتقال من ‏درجة إلى أخرى، لذا فهم لا يتورعون عن القتل وسفك الدماء، بل يعدون قتل البشر -لا سيما الأطفال منهم لأنهم الأطهر – ‏هي القرابين الأفضل للتقرب إلى الشيطان.‏

وغايتهم من عبادة الشيطان الدخول إلى ما يسمونه "عالم النور" وذلك عن طريق الدخول في حالة من النشوة والكمال أو ‏الصفاء الذهني، وللوصول إلى هذه الحالة يستخدمون الموسيقى والخمور والمخدرات والعقاقير وبالطبع الممارسات ‏الجنسية الطبيعي منها والشاذ أيضا، سواء بشكل فردي أو جماعي.‏

ولعبدة الشيطان مراتب يترقون فيها، تبدأ من المرتبة الأولى التي لا يدخلها العضو الجديد إلا بعد اجتياز اختبار مقزز ومنفر‏، وهكذا كل درجة لا ينالها العضو إلا باختبار، وكل اختبار أصعب من الذي قبله حتى يصل إلى المرتبة السابعة التي لم ‏ينلها إلا عدد يسير منذ سنة 1745م .‏

وأما نظرة عبدة الشيطان إلى معبودهم “الشيطان”، فهم يرون أن الشيطان يمثل الحكمة، ويمثل الحياة الواقعية لا حياة ‏الخيال والأوهام، ويمثل كل الخطايا والسيئات التي تقود إلى الإشباع الجسدي والفكري، والشيطان يمثل كذلك الانتقام لا ‏التسامح، لذلك فهم يتخلقون بأخلاقه ويقصدون سلوك طريقه، فمن وصاياهم مثلا : ‏

‏• تدمير كل من يحاول مضايقتك بلا رحمة "الانتقام".

‏• المبادرة الجنسية طالما سنحت الظروف وخاصة مع المحارم "الاشباع الجنسي".

‏• الاعتراف الكامل بالسحر والإيمان المطلق بالطقوس السحرية .‏

ومن أفكارهم المساواة بين المتضادات من الحب والبغض والخير والشر والماديات والروحانيات والألم والسرور والحزن ‏والفرح، وعلى عابد الشيطان أن يستميت لكي يحقق هذا التوازن بين تلك المتضادات ، وهو أمر عسير على النفس لأنه ‏محاولة لتغيير خلق الله عز وجل، وما جعل الله لبشر سبيلا لتغيير خلقه .‏

رموز عبدة الشيطان

رأس الكبش ‏Baphomet‏ : ‏

من أشهر رموز عباد الشيطان ، فرأس الكبش يمثل إلههم ورئيسهم وهو الشيطان، ويعد رمزاً مقدساً ، لأنه يمثل الشيطان ‏نفسه. ‏

العين الثالثة: شعار مشترك بين الماسونية وعبـاد الشيطان ، ونجده أيضاً على ورقة الدولار الأمريكي.‏

ين / يانج (‏Yin/Yang‏): وهو رمز للتكامل بين المتضادات في الكون .‏

و كذلك ينتشر بينهم ارتداء الملابس السوداء ، حيث يلبسون اللون الأسود والأحمر ويفضلون ملابس الجلد الأسود وويرتدون حلي من الفضة تحوي رموزهم. 

طقوس عبدة الشيطان

تفيد بعض الدراسات أن عبدة الشيطان لا تتفق على طقوس معيّنة، و يتوقّف الأمر على خيال و تصوّر كل ‏مجموعة، حيث أن الطقوس تختلف و تتباين في درجة التطرف و الشذوذ من جماعة لأخرى، ‏فأحياناً لا تعدو عن كونها جلسات لتناول المخدرات و ممارسة الجنس و أحيانا لتعلّم السحر الأسود ‏و تدنيس الكتب الدينية أو قراءتها معكوسة، و أحياناً يصل الأمر إلى تقديم القرابين و الذبائح التي ‏لها صفات معيّنة كاللون الأسود أو العيوب الخلقية، و في عديد من المرات تمت التضحية ‏بالبشر، وفي ما يلي بعض خصائصها :

الطقوس الرافضة للأديان:‏

هي الطقوس المتمردة على كلّ ما هو إيمان إلاهي وروحانيّات، و التي تحض على ازدراء الله وتمجيد الشيطان و تدنيس الكتب ‏الدينية. و خصوصاً سبّ و شتم المسيح واعتباره منشأ الحركات الشيطانية الحالية كان في ‏أولّه تمرداً على الكنيسة و نقضاً لسلطتها الدينية، مثل طقس كسر الصليب وقلبه عن طريق الطواف ‏والرقص في دائرة حول صليب مقلوب ثم التدافع نحوه لتكسيره، أو مثلاً تلطيخ المصحف بالبراز ‏أو البول أو أي نجاسة أخرى و دوسه بالأقدام و الرقص حوله إمعاناً في إنكار القدرة الإلهية، و كم ‏من المصاحف المدنسة بهذه الطريقة التي عُثر عليها مرمية في الكثير من البلدان.‏

الطقوس الدموية

كثيراً ما يكون وجود الدماء ضرورياً في ممارسة الطقوس، أحياناً يكون ذلك عبر جرح الأعضاء ‏لأنفسهم أو سرقة أكياس الدماء من المستشفيات، و أحياناً يكون ذلك عبر التضحية بحيوان كقط أو ‏كلب أو خفاش و نحره في طقوس خاصّة ثم استعمال دماءه فالبعض يغتسل بها و الآخر يشرب منها ‏و الثالث يستعملها في السحر الأسود…‏
في بعض الحالات المنفردة تمّ تقديم قرابين بشرية و التمثيل بها و بدمائها و سنفصّل في ذلك لاحقاً.‏

الممارسة الجنسية المفرطة والشاذة

عبدة الشيطان يدعون  إلى الحريّة المطلقة في كل شيء و الانعتاق من كل قيد أو ‏ضابط و السعي نحو إشباع الغريزة الجنسـية إشباعاً تاماً ، بغـض النظر عن الوسيلة ، و أول ‏تطبيق عملي لذلك يخطر في بال الشباب هو الممارسة الجنسية الشرهة، سواء العشوائية (أي مع ‏شخص تختاره عشوائياً) أو الشاذة (السحاق و اللواط) أو الجماعية…أوّل ما دعا إليه مؤسسو ‏الإبليسية الحديثة ك هو الإباحية الجنسية و رفع القيود عن الممارسات ‏الجنسية كإباحة المثلية الجنسية (أو الشذوذ الجنسي كما يسميها البعض) و تقنين الدعارة و عدم ‏التضييق على الممارسات المنحرفة كالسادية و المازوخية و ‏ طالما أنها حدث برضا ‏الطرفين.‏

ونادراً ما تخلو الحفلات الشيطانية من الجنس، سواء الحالات المنفردة التي يمارسها اثنان أو ثلاثة ‏أمام الجميع، أو الجنس الجماعي حيث يشترك جميع الحاضرين في ممارسة الجنس بجميع أنواعه و ‏يعتبرها الكثيرون هناك فرصة لتجريب أنواع جديدة من الممارسة الجنسية كاللواط و السحاق أو ‏الجنس السادي و غير ذلك.

أمراض أخلاقية واجتماعيّة شتّى باءت بها بلادنا، زاد استشراؤها منذ بداية الألفيّة وتفاقمت خلال العقد الأخير، أوبئة من كل شكل ولون إلى أن بلغ بنا المطاف إلى عبادة "ابليس" وصغاره "الشياطين"، ليست فقط ظاهرة مخيفة بل محنة خطيرة تستوجب وقفة حازمة من الجميع دون إستثناء.

قراءة 11779 مرات آخر تعديل على الإثنين, 14 نوفمبر 2016 10:11
(10 أصوات)
قيم الموضوع
الدخول للتعليق