الخميس، 23 نوفمبر 2017
 حوار خاص مع مدير المؤتمرات بشركة الفرسان للسياحة والخدمات

 حوار خاص مع مدير المؤتمرات بشركة الفرسان للسياحة والخدمات

اختتمت هذه الأيّام فعاليّات "معرض برشلونة لسياحة الاعمال و المؤتمرات 2016" ، حيث شهدت دورته لهذه السنة اقبالا مكثّفا ومشاركة واسعة من قبل عديد الشركات والمؤسسات العربيّة والعالمية، لا سيما منها الراغبة  في تعزيز تواجدها و توسيع أعمالها على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وقد التقت جريدة الإعلام الجديد بالمناسبة بالسيد "محمد حسن عبد الرحمان الشيمى"، مدير المعارض والمؤتمرات بشركة "الفرسان للسياحة والخدمات"، والتي تعدّ الشّركة الأولى الرّائدة في منطقة الخليج العربي في مجال الخدمات السّياحية، ولديها 180 فرع بأنحاء المملكة العربيّة السعوديّة.

السّيد محمد الشّيمى متحصل على "باكالوريوس تجارة" من جامعة عين شمس ومتحصل على ماجيستر في التسويق بجامعة القاهرة، أفادنا بجملة من الأجوبة حول عديد الإستفسارات، والتي وردت كالتالي: 

لو تعرفّنا بـ"شركة الفرسان للسّياحة و الخدمات"؟؟

شركتنا تعدّ من أعرق وأنشط الشركات في الخدمات السياحية بالمملكة، ولدينا 180 فرع على مستوى المملكة العربية السعودية، كما أنّنا مختصّون في ولنا من الخبرات والتجارب الرائدة والاعدة التي تشمل عديد القطاعات، ونحن نعمل ما في وسعنا لتأمين كلّ الظروف المواتية وتوفير الخدمات لحرفائنا الكرام، كل الخدمات المطلوبة و بطريقة ناجعة تستجيب للمواصفات المعمول بها على مستوى العالم.

نحن حريصون، دوما، على تواجدنا و مشاركتنا في مختلف المحافل والمعارض الدولية مما يعود بالمنافع و الخبرات و التعرف على أفضل الممارسات و اللقاء مع صناع القرار و رجال الاعمال و المستثمرين من مختلف أنحاء العالم.

 بالطبع معرض برشلونة لسياحة الاعمال و المؤتمرات من أـهم معارض سياحة الاعمال و المؤتمرات في العالم، ويستقطب كبار المسؤولين، ورجال الاعمال و العاملين في قطاع السياحة و المؤتمرات من مختلف أقطار العالم.

هل هنالك تواجد كثيف لشركات عربية في معرض برشلونة الدولي هذا العام ؟ 

بالفعل توجد عديد الشركات العربية، ولكن تبقى المشاركة دائما، نسبتها محدودة، وبالطبع هذا راجع، بالأساس، الى الظرف الصعب الذي تمر به بعض الدول العربية، وخاصة المصنفة كوجهات سياحية، ونأمل أن يكون الحضور أكثر في السنوات القادمة. 

الظروف العصيبة التي يشهدها العالم اليوم في أغلب أقطاره، ومن بينها المملكة العربية السعودية، هل أثرت على أعمال "شركة الفرسان للسياحة" ؟

بالطبع شركة الفرسان هي معنيّة أيضا بهذه الأزمة والصعوبات المتلاحقة مثلها مثل بقية الشركات  السياحية الأخرى و لكن الحمد الله شركة الفرسان لم تتأثر كثيرا، بل حافظت على نفس نسق نشاطها بدعم و حرص كبيرين ومتواصلين من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله و رعاه.

 

قراءة 4104 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 06 ديسمبر 2016 11:16
(1 تصويت)
قيم الموضوع
الدخول للتعليق