الإثنين، 22 أكتوير 2018
توصيات الملتقى الدولي  المغاربي المشرقي  : " العلاقات المغاربية  المشرقية بين الواقع والمأمول "

توصيات الملتقى الدولي  المغاربي المشرقي  : " العلاقات المغاربية  المشرقية بين الواقع والمأمول "

انعقد  مؤخرا الملتقى الدولي  المغاربي المشرقي  :تحت عنوان " العلاقات المغاربية المشرقية بين الواقع والمأمول " بتنظيم  من جمعية البحوث والدراسات من اجل اتحاد المغرب العربي و مؤسسة هانس صيدال مكتب تونس ومركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بتونس وقد شارك أساتذة من السعودية  والكويت وعمان  ومصر  وليبيا  والجزائر و المغرب وتونس.

 فقد توصلت اللجنة العلمية إلى توصيات التالية :

1- إشادة الباحثين بمجهودات الجمعية ونشاطها العلمي، كما أثنوا أيضا على مبادرة الجمعية في جمع باحثين من كلا المنطقتين المغاربية والمشرقية لمناقشة قضايا تهم الساكنة المحلية لكليهما .

2- تعميق الحوار الفكري  والعلمي  الراقي  حول التكامل البيني  المغاربي - المشرقي قصد التشخيص العلمي لمكامن الاختلاف والعمل أيضا  على تشخيص  مستويات  التكامل  في سياقها  السياسي  والاقتصادي و الثقافي والعلمي .

3- إقرار المشاركين في الندوة إلى ضعف النشاط الاقتصادي بين المنطقتين وعلى هذا الأساس يوصي المشاركون بضرورة تفعيل  التعاون  الاقتصادي البيني المعاربي– المشرقي وتشجيع  الاستثمار البيني  في هذه المرحلة  التي تتسم  بالصعوبة  والتعقيد  في مستويات عدة  .

4- إعادة النظر في الأطر القانونية   للهيئات  العربية  الإقليمية  في مقدمتها  جامعة دول العربية بما يتماشى  التحولات  الراهنة وتطلعات الساكنة المحلية .

5- تطوير المناخ  للإبداع  والابتكار وسط النخب  المغاربية  -المشرقية وتشجيع المبادرات والنقاشات التي تتناول القضايا الأساسية للمنطقتين .

6- تفعيل  الاتفاقيات  المبرمة بين دول المغاربية والمشرقية في مقدمتها تحرير التجارة البينية من خلال سوق مغاربية -مشرقية مشتركة والإسراع في صياغة النصوص  القانونية المتعلقة بالنظام الجمركي  الموحد  واتفاقية المنشأ.

7- إنشاء معهد عربي مشترك للابتكار يعني بتنمية الموارد البشرية حسب معيارية جودة التعليم .

8-  تشجيع البحوث والدراسات العلمية لا سيما الميدانية منها التي تتناول العلاقات المغاربية المشرقية ومحاولة إيجاد آليات دعم وتمويل لهذه البحوث الميدانية.

9-  أوصى المشاركون بضرورة إيجاد مسارات ماستر مشتركة بين الجامعات المغاربية والمشرقية وتشجيع التعاون البحثي والعلمي المشترك.

10-استثمار  التراث المادي  واللامادي  من اجل دعم  التوجه المؤدي إلى تكامل  بين المغرب والمشرق . 

11-العمل على جعل التكامل المغاربي المشرقي  رافعة  للتكامل  والتعاون  العربيين .

12-تشبيك جهود  كل  الجمعيات  العاملة  في  مجال  التكامل بين المغرب و المشرق العربيين.

13-التأكيد على أهمية استمرارية مثل هذه الندوات العلمية المغاربية- المشرقية .                                                                                                                                    

قراءة 4783 مرات آخر تعديل على الإثنين, 27 مارس 2017 12:34
(1 تصويت)
قيم الموضوع

الموقع : https://www.facebook.com/nouveaumedi

رئيس تحرير جريدة الاعلام الجديد الالكترونية

الدخول للتعليق