الطاقات المتجددة في تونس

مع التطور العلمي والتكنولوجي والصناعي المتعاقب أصبح الإنسان في حاجة ملحة لاستخدام مصادر بديلة للطاقة التقليدية التي تنعكس سلبا على البيئة والمحيط، فلابد من التفكير في إيجاد طاقة بديلة تصبح أكثر أماناً على البيئة، وأقل كلفة في الاستخدام.

إنها الطّاقة المتجددة  التي تُعتبر مكوناً أساسياً من مكوّنات الارض و أهمّ المقوّمات الضروريّة لإستمرار الحياة البشرية علما وأنها تدخل في جميع مجالات الحياة دون استثناء فهي صديقة لبيئة نظيفة، يمكن أن نلخص أشكال الطّاقة المتجددة في الأصناف التالية :

الطّاقة الشمسيّة: نستفيد من الشّمس في توليد الطّاقة الحراريّة والكهربائيّة، فهي تعتبرمن أهم موارد الطاقة في العالم.

حيث أثبتت الدراسات الحالية   في تونس من تحديد مواقع تنفيذ استثمارات في الطاقة الشمسية والهوائية بكامل جهات الجمهورية وخاصة منها ولايات القصرين وتطاوين ومدنين وقابس وولايات داخلية اخرى لجذب ثلث إمدادات الطاقة فيها من مصادر طاقة متجددة بحلول 2030. 

سيتم إذن  توسيع قدرة توليد الطاقة المتجددة التي تغطي حاليًا 4% فقط من إمدادات الدولة بالطاقة من 148 ميغاوات إلى 16 غيغابايت بحلول 2030.

الطّاقة الحيويّة: تستمدّ الطاقة الحيوية ممّا يُسمّى بالكتلة الحيوية والتي هي عبارة عن مادّة عضوية تعمل على تخزين الأشعة الشمسيّة، ثمّ تحويلها إلى طاقة كيميائيّة، وقد تكون هذه المصادر عبارة عن خشب، أو سماد، أو قصب السّكر، وتعتبر مصادر الطّاقة الحيويّة مشابهةً للوقود الأحفوري.

 طاقة الرّياح: يلجأ الإنسان إلى الاعتماد على توربينات الرّياح لاستخراج الطّاقة من الرّياح، وتوليد الطّاقة الكهربائيّة منها، كما تستخدم طاقة الرّياح لإنتاج الطّاقة الميكانيكيّة.

تعتبر هذه الطاقة بديلا للوقود الأحفوري، وهي من أكثر مصادر الطّاقة النّظيفة والصّديقة للبيئة.

الطّاقة الكهرمائيّة: يستخدم هذا النّوع من الطّاقة في استغلال الطّاقة المائيّة لتوليد الطّاقة الكهربائيّة، فهي طاقةً نظيفةً وذات انتشار واسع.

تعتمد الطاقة الكهرومائية أساساً على السدود بشكل رئيسي وخصوصاً في بلدان العالم الثالث، حيث أن الماء أكثف من الهواء بحوالي 800 مرة في توليد الكهرباء.

 طاقة الرياح:تطورت هذه التكنولوجيا وأصبحت تستعمل في إنتاج الطاقة الكهربائية على مستوى عالي.

الطاقة الحيوية: هي طاقة متجددة متوفرة من موارد مشتقة من المصادر الحيوية والكتلة الحيوية هي أي مادة عضوية قامت بتخزين ضوء الشمس في شكل طاقة كيميائية.

لقد بلغت قيمة الاستثمار في  الطاقة البديلة في تونس في الفترة الزمنية 2016-2020 حوالي 1.6 مليار دولار، منها 685 مليون دولار للطاقة الشمسية (222 ميغاوات) و 680 مليون دولار للطاقة المستمدة من الرياح (1.45 ميغاوات) و 231 مليون دولار للطاقة المستخرجة من الكتل الحيوية 162 ميغاوات).

تشير بيانات وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة في السنوات الاخيرة أن حجم الإنتاج من الطاقة البديلة لا يزيد حاليا عن 4 بالمئة من حاجيات البلاد، أي ما يعادل 148 ميغاواط فقط.

حيث تستهلك تونس حاليا أكثر بمرتين من الطاقة من المعدلات المسموح بها والمسجلة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

كما بين تقرير صدر عن شركة "بريتش بتروليوم" بخصوص مؤشر كفاءة الطاقة في جوان 2017 أن تونس هي الوحيدة بين الدول العربية التي اتخذت ترتيبات جيدة لتعزيز الكفاءة.

 

 

 

قراءة 3387 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 جويلية 2017 14:30
(1 تصويت)
قيم الموضوع

الموقع : https://www.facebook.com/nouveaumedi

رئيس تحرير جريدة الاعلام الجديد الالكترونية

الدخول للتعليق