السبت، 16 ديسمبر 2017
 مائدة يوغرطة على لائحة التراث العالمي حلم يتحقق

 مائدة يوغرطة على لائحة التراث العالمي حلم يتحقق

أمين خماسي

فعلا مائدة يوغرطة مشروع وحلم. مشروع يعكس التوجهات الثقافية للدولة وحلم يشترك فيه أبناء جهة قلعة سنان والفاعلين الثقافيين.

ولطالما فتن هذا الموقع بجماله على مر السنين الرحالة والجغرافيين والمستكشفين وألهم جل كتاباتهم، ظلّ هذا الموقع صامدا يتحدّى الزمان والنسيان، مخفيا أسراره وذاكرته ينتظر موجة وعي وأمل تنعشه وتنفض عنه غبار الزمان.

إنها فرادة الموقع وتجلي الفن الطبيعي فيه يجعل من ــ"مائدة يوغرطة" واحد من عجائب تونس الطبيعية.

جمال يجمع بين تاريخ الإنسان البدائي وتطوّره وتأقلمه مع الخصائص الطبيعية للمكان  عبر العصور من جهة ورمزية الأحداث التاريخية التي دارت حول المكان من جهة أخرى.

رمزية تاريخية لازالت تغذي ذاكرة الأجيال لاسيما أبناء قلعة سنان، تلك القرية التي ورثت ذاكرة المكان والزمان وظلّت رغم خصوصيات الموقع تسعى بشتّى الطرق إلى تثمين "إرث يوغرطة"  لخلق ثروات المستقبل والإقلاع بالمدينة إلى مصاف المدن المتقدّمة والمتجذّرة في هويتها.

بغضّ النظر عن مشروعية هذا الحلم فإنّ تثمين مائدة يوغرطة واقع فرضته العديد من المعطيات ولعلّ أهمّها التوجّهات والخيارات الإستراتيجية الجديدة التي انتهجتها وزارة الشؤون الثقافية لفائدة التراث.

لقد مثّلت مناسبة الإحتفال بعشرينية تسجيل موقع دقّة الأثري على قائمة التراث العالمي لليونسكو نقطة الإنطلاق للإفصاح عن الخطوط العريضة للسياسة التراثية الوطنية والتي من أهمّ أولوياتها إحياء وتثمين الموارد التراثية بالجهات الداخلية للبلاد والنهوض بها.

وفي سياق هذه التوجّهات النوعية قررت وزارة الشؤون الثقافية الشروع في إنجاز الخطوات التمهيدية لترتيب مائدة يوغرطة كبادرة أولى وذلك ضمن مخطّط شامل يهدف إلى تثمين كل من شط الجريد والقصور بالجنوب التونسي في وقت لاحق.

ولضمان نجاعة المشروع وإدماجه في إطاره العام توخّت وزارة الشؤون الثقافية في مرحلة أولى تحديد أولويات وأهداف المشروع وذلك من خلال العمل على إعداد الملف العلمي لإدراج مائدة يوغرطة على القائمة التمهيدية للتراث العالمي لليونسكو.

وفي خطوة ثانية ولوضع المشروع في سياقه العملي أعدّت وزارة الشؤون الثقافية خطة عمل في الغرض تقوم على مبدأ التشاركية بين كل الأطراف الفاعلة في مجال الثقافة والتراث والبحث العلمي.

هذه الخطة العملية كانت فرصة لتبادل وجهات النظر والخبرات في إطار البحث عن سبل إنجاز المشروع وبلورته في أحسن الظروف. وفي نفس  السياق  دأبت وزارة الشؤون الثقافية على إشراك كافة الأطراف ولاسيما مؤسسات التراث على غرار المعهد الوطني للتراث، ووكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية وإدارة التراث و الإعلام والثقافة بوزارة الدفاع الوطني، والديوان الوطني للمناجم، ووزارة السياحة والصناعات التقليدية وأخيرا وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري. ومن ناحية أخرى وفي إطار التواصل بين أصحاب القرار وتوثيق التعاون المؤسساتي لم يستثني المشروع مشاركة عدد من الكفاءات العلمية الأكاديمية من الجامعة التونسية.

وبالإضافة إلى الشراكة المؤسساتية والعلمية للمشروع انضمّت كل من ولاية الكاف ومندوبية الثقافة ومعتمدية قلعة سنان من موقعهم كشركاء جهويين ومحليين إضافة إلى ممثلين ونشطاء في المجتمع المدني على غرار جمعية يوغرطة للإندماج المغاربي وجمعية الثقافة الرقمية بقلعة سنان حتّى تكون مساهمة هذه الأطراف فعّالة ولكي يتسنّى إدماج المشروع في بيئته الإجتماعية على أحسن وجه.

من منظور علمي يعتبر مشروع إدراج مائدة يوغرطة على القائمة التمهيدية للتراث العالمي لليونسكو بمثابة سبق علمي حيث لم يتسنّى لتونس بعدُ إدراج موقع تراثي مزدوج (طبيعي/ثقافي) حسب معايير التصنيف العالمي المنصوص عليها في مركز التراث لليونسكو.

ولعلّ مشروع إعداد الملف العلمي لمائدة يوغرطة في هذا السياق يمثّل فرصة لتبادل الخبرات وتحفيز الذكاء الجماعي بمختلف تخصصاته حول مخزون تراثي فريد من نوعه لطالما انتظر إثبات قيمته العالمية الإستثنائية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ تونس قد أدرجت 12 موقعا على القائمة التمهيدية لليونسكو إلّا أنّها وللأسف لم تسجّل أي موقع منذ ما يزيد على عشرين عاما أي موقع أو معلم على القائمة النهائية للتراث العالمي بالرغم ممّا يتميّز به التراث التونسي من ثراء نوعي موزع على مختلف الحقب التاريخية.

 

 

قراءة 1097 مرات آخر تعديل على الخميس, 24 اوت 2017 14:08
(1 تصويت)
قيم الموضوع

الموقع : www.new-media.tn

contact@new-media.tn

هيئة تحرير جريدة الاعلام الجديد الالكترونية

الدخول للتعليق