الثلاثاء، 23 أكتوير 2018
فوبيا المستقبل والمجهول

مهند اﻵمين

ما يعيشه الإنسان في عالم الماده والبحث عن اللذات ،تبدآ معه حالة الخوف من المجهول وخشية المستقبل ويبدآ صراعه لتأمين المستقبل والهروب من خطر المجهول .

ولكن الغريب يبقه الانسان مستمر في هذا الخوف والصراع بداخل نفسه ، فتجد ان هذا الخوف يكبر مع كل مرحله من مراحل حياته اول همه ان يأمن مستقبله الشخصي ثم ينتقل لتأمين مستقبل عائلته بعد الزواج ثم ما ان يرزق بطفل انتقل لمعركة تأمين مستقبل اطفاله .

لإزالة الحاله بالتزايد  وسبب هذا الحاله والفوبيا هي ضعف الايمان والثقه بالخالق الرازق وهي ليست الا حاله نفسيه لا اكثر  الخوف من الفقر فلو اطمأن الانسان بعدالة ورحمة الله لما عاش هذا القلق.

قراءة 118 مرات آخر تعديل على الخميس, 12 أفريل 2018 16:05
(1 تصويت)
قيم الموضوع

الموقع : www.new-media.tn

contact@new-media.tn

هيئة تحرير جريدة الاعلام الجديد الالكترونية

الدخول للتعليق