الثلاثاء، 21 اوت 2018
تونس أرض البيو:نحو تخصيص 2 مليون هكتار من الأراضي الفلاحيّة للبيو

تونس أرض البيو:نحو تخصيص 2 مليون هكتار من الأراضي الفلاحيّة للبيو

إحتفاء باليوم الوطني للفلاحة البيولوجيّة انطلقت يوم الاربعاء 2 ماي 2018 فعاليّات الدورة الثّامنة للأسبوع الوطني للمنتوج البيولوجي بنزل المشتل بالعاصمة تحت شعار ''الفلاحة البيولوجيّة في قلب التنمية المستدامة''.
 
ونظّمت في هذا الإطار الإدارة العامّة للفلاحة البيولوجيّة، التابعة لوزارة الفلاحة والموارد المائيّة والصيد البحري، لقاءا إعلاميّا للتعريف بمستجدّات هذا القطاع الواعد وتقييم التجربة التونسيّة في مجال الانتاج البيولوجي الوطني إلى جانب آفاق الفلاحة العضويّة والصديقة للبيئة والاستدامة في تونس.
وافتتحت اللّقاء السيّدة سامية معمّر، المديرة العامّة لإدارة الفلاحة البيولوجيّة، حيث ثمّنت التطوّر الملحوظ الذي يعرفه المجال البيولوجي (نباتي، حيواني والمتعلّق بمواد الصيد البحري) في تونس منذ 2015، سنة تفعيل الخطّة الوطنية الرامية إلى ترويج المنتوج البيولوجي والتي تعمل على تركيز 20 منظومة بيولوجية.
وأبرزت المتحدّثة أنّ المساحات الفلاحيّة المخصّصة للزراعة البيولوجيّة فاقت الـ370 ألف هكتار في بداية 2018، علمًا وأنّ عدد المتدّخلين في القطاع وصل إلى حدود الـ7400 مهنيّ.
وعن أرقام سنة 2017، أوضحت السيّدة معمّر أنّ حجم المنتوجات الموجّهة للتصدير بلغت الـ700 ألف ما يجاوز مداخيل من العملة الصعبة التي تساوي الـ430 مليون دينار تونسي.
وعليه، يعرف قطاع الفلاحة البيولوجيّة ديناميكيّة كبيرة لا سيما اقتصاديّة خاصّة أمام ازدهار الأسواق الأجنبيّة وعلى رأسها السّوق الأوروبيّة ثمّ الأمريكيّة.
ولا يفوتنا في هذا المجال التنويه بمختلف الإعترافات الدولية التي حصدتها تونس في إطار مسابقات عالميّة تعنى بزيت الزيتون البيولوجي التونسي.
ومن هذا المنطلق يجدر التذكير أنّ 5% فقط من الأراضي التونسيّة يتمّ مداواتها وعليه 95% من باقي الأراضي قادرة على دخول رهان الجدوة وانتاج زيت زيتون بيولوجي موجّه نحو التصدير ونحو اكتساح الأسواق العالميّة.
كما قامت الإدارة العامّة للفلاحة البيولوجيّة في بحر الأسبوع الفارط بإبرام اتّفاقيّة شراكة مع نظيرها البلجيكي، حيث تنقّل وفد تونسي إلى منطقة ''والوني بروكسال" للتعرّف على التجربة البلجيكيّة وكان له لقاء عالي المستوى مع وزير الفلاحة والسياحة وممثّلي البرلمان البلجيكي ورئيسة البلديّة ويرمي نصّ اللإتّفاق إلى تطوير قطاع السياحة البيولوجيّة في تونس.
أمّا عن الآفاق المستقبليّة، يهدف القائمون على الإدارة العامّة للفلاحة البيولوجيّة وعلى المدى المتوسّط، إلى العمل على أن تصل مساحة الأراضي البيولوجيّة إلى 2 مليون هكتار وهو رهان ليس بصعب بالنّظر إلى عزيمة مختلف المتدخّلين في الميدان والشراكة القائمة بين القطاعين العام والخاصّ.
ولقد تمّ خلال التظاهرة إمضاء إتّفاقيّة شراكة بين الإدارة العامّة للفلاحة والبيولوجيّة ومجمع وردة-Warda من أجل التنسيق والعمل المشترك على تطوير الزراعة والمنتوج البيولوجي عامّة.
قراءة 87 مرات آخر تعديل على الخميس, 03 ماي 2018 13:15
(1 تصويت)
قيم الموضوع

الموقع : https://www.facebook.com/nouveaumedi

رئيس تحرير جريدة الاعلام الجديد الالكترونية

الدخول للتعليق