الأربعاء، 22 نوفمبر 2017
انتحار الأطفال يتواصل.. "انفجار" طفولي.. و"الإعلام" والأسرة متورّطان

انتحار الأطفال يتواصل.. "انفجار" طفولي.. و"الإعلام" والأسرة متورّطان

أطفال في عمر الزهور يغتالون براءتهم أو يحاولون اغتيالها.. يغتالون بساطتهم.. أطفال مازالوا يتحسسون طريقهم نحو الحياة.. نحو المستقبل.. يقضون على

أحلامهم في لحظة طيش في حل من كل وعي وإدراك ورقابة.. «غول» الانتحار يجتاح منذ أسابيع الأطفال والتلاميذ ويتحول الى هوس لديهم.. أطفال يشنقون أنفسهم.. يتجرعون الادوية هربا من ظروف اجتماعية.. من قيود أسرية ومن نتائج دراسية.. يحاولون اسكات خوف بداخلهم يلاحقهم.. يجتاحهم وهم مازالوا لا يفقهون معناه. فكل يوم تفاجئنا حالة انتحار جديدة.. حالة موت جديدة، فاجعة وكارثة تحل يوميا بمنزل ليحط فيه رحال الحزن والألم والحيرة والظنون.. فكيف لطفل أن ينتحر؟ وما الذي يدفعه لذلك؟ وهل يعي حقيقة ما يقدم عليه؟ ألف سؤال وسؤال يدور في خلدنا أمام خطر هذه الظاهرة الجديدة التي اجتاحت المجتمع وفتكت ومازالت تفتك بأطفال يعانون نقصا في التوعية وفي الاحاطة.. أطفال يفتقدون الحنان والعطف فيرمون بأنفسهم في التهلكة وهل منهلاك أكبر وأعظم من مصيبة الموت انتحارا؟ من بين أفظع حالات الانتحار في صفوف الأطفال انتحار طفلة لا يتجاوز عمرها العشر سنوات اقدمت يوم 12 نوفمبر 2014 على شنق نفسها بإحدى الأشجار القريبة من منزل والديها في احد أرياف معتمدية العلا بالقيروان، كما عثر بعدها بأيام قليلة وتحديدا يوم 17 نوفمبر 2014 بنفس المنطقة على جثة تلميذة تبلغ من العمر 12 سنة تتأرجح في شجرة زيتون قرب منزلها وأقدم طفل عمره 14 عاما على الانتحار بمنطقة سيدي علي بن عون

قراءة 3144 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 08 سبتمبر 2015 17:43
(0 أصوات)
قيم الموضوع

الموقع : www.new-media.tn

contact@new-media.tn

هيئة تحرير جريدة الاعلام الجديد الالكترونية

الدخول للتعليق