السبت، 21 جويلية 2018
أعلنت مؤخرا شركة فورد ضمن تقرير الاستدامة السنويّ الـ 19 أنّها حقّقت هدف تخفيف الانبعاثات الناتجة عن التصنيع - قبل ثماني سنوات عن الموعد المحدّد. 
 
وكان قد أعلن مكتب الجودة البيئية التابع لشركة فورد في سنة 2010 عن وضع هدف نصب عينيه - وهو يقضي بتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن عمليّات التصنيع بنسبة 30 في المئة لكلّ مركبة يتمّ إنتاجها بحلول سنة 2025.
 
 وتمكّنت فورد من تحقيق هذا الهدف أسرع بمرّتين من المتوقّع. وكانت النتائج دراماتيكيّة، مع تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالميّة الناتجة عن التصنيع بأكثر من 3400 كلغ من سنة 2010 إلى سنة 2017 - ما يوازي انبعاثات غازات الدفيئة التي تصدر عن أكثر من 728000 مركبة ركاب في سنة واحدة. 
 
وفي هذا الصدد، صرّح بروس هيتل، نائب رئيس مجموعة التصنيع العالمية وشؤون العمل: "نحن فخورون بالعمل الذي قمنا به لتحقيق هذا الهدف.
لقد أجرينا عدّة تحسينات على عمليات التصنيع - سواء من خلال الإضاءة التي نستخدمها أو من خلال دمج المصانع - وكان لذلك دوراً بارزاً في تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بشكل دراماتيكيّ."
 
 خفّضت فورد انبعاثاتها من خلال المحافظة على الطاقة وإجراء التغييرات المعزّزة للفعاليّة في منشآت التصنيع لدى فورد، على غرار تركيب أكثر من 100000 مصباح LED وتحديث عمليّات طلاء السيارات. 
وقال آندي هوبز، مدير مكتب الجودة البيئية، في هذا الصدد: "تستخدم عمليات الطلاء مقداراً كبيراً من الطاقة.
حيث أدّى استخدام التكنولوجيا التي تسمح بوضع طبقات متعدّدة من الطلاء المبلّل وتُلغي الحاجة إلى فرن التجفيف، في أكثر من مصنع إلى تخفيض استهلاك الطاقة بشكل كبير مع الحفاظ على الجودة." 
 
وتُعتبر تقنية "الحدّ الأدنى من التزييت" MQL تكنولوجيا أخرى تخفّض من استهلاك الطاقة.
إذ عند استخدام تقنية "الحدّ الأدنى من التزييت" MQL، يتمّ تزييت الأداة بكمّية ضئيلة جداً من الزيت الذي يتمّ رشّه مباشرة على طرف الأداة وفق رذاذ دقيق للغاية، عوضاً عن استخدام مقدار كبير من مزيج السائل المبرّد والماء.
 
وتسعى فورد حالياً إلى تحقيق هدف جديد - ويركّز هذا الهدف على الطاقة المتجدّدة. 
وأضاف هيتل: "سنتابع وضع الأهداف الطموحة والعمل على التوصّل إلى ممارسات مبتكرة لتحقيقها. وستركّز استراتيجيتنا التالية على تعزيز استخدام فورد للطاقة المتجدّدة مع الحفاظ على فعاليتنا في استهلاك الطاقة."
 
كما تحافظ فورد أيضاً على التزامها بتخفيض انبعاثات المركبات من خلال بذل الجهود اللازمة المطلوبة منها لتحقيق تخفيضات ثاني أكسيد الكربون بما يتلاءم مع اتفاق باريس للمناخ. 
وحدّدت الشركة مسارها المستقبليّ من خلال استثمار 11 مليار دولار لطرح 40 مركبة هجينة وكهربائية بالكامل بحلول عام 2022.
 
أبرز نقاط تقرير الاستدامة
 
 يعمد تقرير الاستدامة لسنة 2017-2018 التابع لشركة فورد إلى تسليط الضوء على جهود الشركة المستمرّة لتحفيز ممارسات الأعمال المسؤولة، بما في ذلك:
 
 حلول وسائل النقل
 
أطلقت شركة فورد في بداية سنة 2018 برنامجاً ثورياً في جدّة، المملكة العربية السعودية، بالتعاون مع جامعة "عفت"، وهو يحمل اسم "مهارات القيادة لحياة آمنة للنساء".
ويتمحور هذا البرنامج الفريد من نوعه على تعليم النساء قيادة السيارات ومبادئ للسلامة، بعد الأمر الملكيّ الذي قضى برفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات في البلاد.
 
وكانت أكثر من 250 طالبة من المتخرّجات الأوائل - حيث خضعن لدورات تعلّمهنَّ المهارات الأساسيّة التي تُعتبر ضروريّة لدى السائقين الجدد، بالإضافة إلى الحصول على نصائح من الخبراء المخضرمين واكتساب معرفة أعمق بشأن ممارسات القيادة الآمنة. وتسمح هذه النسخة المخصّصة من برنامج فورد الحائز على الكثير من الجوائز، مهارات القيادة لحياة آمنة، بتمكين النساء من الاستفادة من وسائل النقل بشكل أكبر. 
 
ويذكر بانه خضع ما يقارب 4000 سائق للتدريب ضمن برنامج مهارات القيادة لحياة آمنة في الشرق الأوسط وحدها منذ سنة 2011.
 
المركبات الكهربائيّة
 
 تُعتبر فورد إحدى الشركات المؤسِّسة لـ IONITY، بالتعاون مع مجموعة بي أم دبليو، دايملر، ومجموعة فولكس فاغن مع أودي وبورشه، وهو مشروع مشترك بين البلدان الأوروبيّة لتطوير شبكة للشحن السريع مخصّصة للمركبات الكهربائيّة. وتهدف IONITY إلى بناء 400 منصة للشحن السريع في مواقع أوروبية رئيسيّة بحلول سنة 2020، مع قدرة شحن تبلغ 350 كيلوواط. ويؤدّي هذا إلى تخفيض مدّة الشحن بشكل هائل مقارنةً بالأنظمة الحاليّة.
بدأت عمليّة بناء 20 محطة في عدّة بلدان أوروبيّة في سنة 2017، وأصبحت أوّل منصة شحن في ألمانيا شغّالة في سنة 2018.
وستساهم هذه الجهود في دعم اعتماد المركبات الكهربائيّة، ما سيساعد بدوره على مواجهة التغيّر المناخيّ.
 
المنتجات والعمليّات
 
بالإضافة إلى بلوغ الأهداف الطموحة للشركة التي تقضي بتخفيض انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن التصنيع بنسبة 32 في المئة، تقوم شركة فورد بتصنيع حوالي 300 قطعة من المواد المتجدّدة، مع استخدام ثماني موادٍ مستدامة في المركبات المخصّصة للإنتاج: الصويا، القمح، الأرزّ، الخروع، القناف، سلولوز الأشجار، الخيش وجوز الهند.
وعمدت الشركة إلى استخدام مقدار أقلّ من الطاقة، والتخفيف من المواد المستهلكة والنفايات، والابتعاد عن استخدام الوقود الأحفوريّ، وبالتالي تمكّنت من تحقيق تخفيض يتخطّى 104 مليون كلغ من ثاني أكسيد الكربون منذ الانتقال إلى استخدام الإسفنج المصنوع من حبوب الصويا في سنة 2011 - أي ما يساوي مقدار ما تحتجزه أربعة ملايين شجرة من الكربون في سنة واحدة. 
 
مساهمة فورد في المجتمع
 
 تلتزم شركة فورد بالمساهمة في المجتمعات حول العالم إذ قدّمت في سنة 2017 مبلغ 63 مليون دولار من التبرّعات الخيريّة من خلال صندوق فورد موتور كومباني. كما تمّ تخصيص أكثر من 237000 ساعة تطوّعية من قِبل موظفي فورد الحاليين والمتقاعدين ضمن أكثر من 1700 مشروع مجتمعيّ في 40 بلداً.
وساهم وكلاء فورد ولينكون بأكثر من 110 مليون دولار و50000 ساعة لقضايا خيريّة، وأعمال الإغاثة في حالات الكوارث والمشاريع التي لا تبغى الربح في المجتمعات التي يعملون فيها.
 
واصلت شركة HMD العالمية، الشركة المطورة لاجهزة نوكيا، تجديد مجموعتها من أجهزة هواتف نوكيا الذكية العاملة بنظام أندرويد Andriod بسرعة بإعلانها اليوم عن Nokia 5.1 وNokia 3.1 وNokia 2.1 الأجهزة الذكية الثلاثة تتيح الوصول إلى أحدث خدمات غوغل Google، مثل مساعد غوغل Google Assistant، وتستمرّ في تقديم تجربة Android خالصة وذكية وآمنة مواكبة لآخر التحديثات مع أندرويد ون Android One واندرويد جو Android Go، إضافة إلى الحرفية المتميزة والتصاميم المتوقعة من أجهزة نوكيا الذكية والأداء المتناغم معها.
 
حيث صرح يوهو سارفيكاس، مسؤول المنتجات لدى HMD Global: "لقد شجعنا الاقبال الكبير الذي نشهده على منتجاتنا. عملاؤنا يخبروننا عن مدى محبتهم لأجهزة هاتف نوكيا الذكية بنظام اندرويد Android ونحن نسعى باستمرار لتعزيز التجربة التي تناسب الاحتياجات اليومية لمحبي منتجاتنا بشكل أفضل.
كل تفصيل بسيط من جهاز هاتف نوكيا الذكي مصمّم وفق احتياجات العملاء، لذا يسرّنا طرح هذه الأجهزة الذكية المعاد تحديثها والتي تتيح المزيد من المزايا على مستوى الأداء، فيما تستمرّ في توفير أفضل التصاميم بأفضل الأسعار الملائمة للجميع مع الجودة الرائدة التي يتوقّعها منا العملاء".
 
وأضاف: "من خلال هذه المجموعة الجديدة نوفّر شاشات أكبر وأداءً محسّنا يرافقه تعزيز لنظام التشغيل بأداء محسّن بنسبة 50٪ مع الحفاظ على التوازن المثالي مع استهلاك الطاقة والتصميمات المذهلة - كل ذلك في فئة يحتاج فيها عادة المستهلكون لتقديم بعض التنازلات. بفضل مجموعتنا المتجددة، أصباح بإمكان العملاء الآن الاستمتاع بتجربة هاتف ذكي متميزة من دون الحاجة لتسديد بدل مرتفع. كل هاتف يتميز بتصميم فريد ونظام معزز باهتمام دقيق بالتفاصيل ومهما كانت الميزانية، ستيوفّر هاتف نوكيا ذكي يناسب الجميع".
 
نوكيا 5.1 : الكلاسيكي الراقي المطوّر
 
هاتف نوكيا 5.1 Nokia 5.1 الجديد بتصميمه البسيط والأنيق والمصغّر يكمل مسيرة التصميم الكلاسيكي للأجيال السابقة، وهو مصنوع من كتلة واحدة من الألمنيوم سلسلة 6000، تم صقلها من خلال 33 مرحلة من التصنيع والتحليل الكهربائي والتلميع لإضفاء ملمس ناعم وشعور جميل عند حمل الهاتف في اليد.
يتميز جهاز نوكيا 5.1 Nokia 5.1 الجديد بشاشة أكبر بقياس 0.3 بوصة في هيكل أضيق بسماكة 2 ملم واهتمام دقيق بأدق التفاصيل كتنسيق الحواف بخطوط منحنية على حافة الشاشة مع زوايا الهاتف لتوفير تجربة هاتف أصغر وسهل الوضع في الجيب. ويأتي جهاز هاتف Nokia 5.1 بشاشة 5.5 بوصات بميزة الوضوح عالية الدقة بنسبة 18:9 ، مما يتيح مشاهدة المحتوى المفضل- سواء كان تصفح شبكة الانترنت أو مشاهدة البرامج المفضلة أو المشاركة بالذكريات أو التلسلية بالألعاب لضمان تجربة ممتعة.
 
يوفر نوكيا 5.1 Nokia 5.1 المدعوم بنظام تشغيل MediaTek Helio P18 ثماني النواة بقوة 2.0 غيغاهرتز، أداءً أكثر سلاسة من جميع النواحي وهو أسرع بنسبة 40٪ وأكثر قوة من الجيل السابق بحيث يتيح إنشاء وتعديل مهام متعددة من دون عناء.
من خلال هذا الجهاز يمكن التقاط المزيد من التفاصيل حول الأشياء المهمة في حياة حامله بفضل الكاميرا الخلفية بدقة 16 ميغابكسل المطوّرة، والكاميرا الأمامية المزودة بتركيز تلقائي وميزة تصوير واسعة الزاوية.
وتم نقل مستشعر بصمة الإصبع لجهاز هاتف نوكيا 5.1Nokia 5.1 إلى الجزء الخلفي من الهاتف لفتحه بإصبع السبابة أو ترك المحفظة في المنزل للدفع بأمان وبسهولة بفضل نظام الاتصال عبر حقل قريب 1NFC من خلال جوجل بلاي Google Pay.
 
نوكيا3.1: التناغم المثالي بين المواد والأداء
 
لطالما كان Nokia 3 أكثر النماذج نجاحا في مجموعة أجهزة هاتف نوكيا الذكية وأكبر امتياز للشركة حتى الآن. يعمل نوكيا3.1 Nokia 3.1 الجديد الآن على التناغم الغني بين المواد ذات التصميم المذهل ويوفّر أداءً متناسقا، مما يجعله أكثر جاذبية من ذي قبل.
تميل الشاشة المنحنية الجميلة إلى جوانب الألمنيوم الناعمة CNC مع قطع مزدوج من الماس لتوفير تناسق تام للمواد. من خلال حجمه المناسب للاستخدام بيد واحدة، يمنح جهاز هاتف 18:9 الذكي السهل الاقتناء ذو الشاشات بقياس 5.2 بوصات بتسهيلات عرض عالية الدقة، المزيد من المحتوى في لمحة واحدة، في حين أن الشاشة المنحنية 2.5D محمية من خلال زجاج مقاوم للتلف Corning® Gorilla® Glass للحفاظ على جمال مظهره لفترة اطول.
 
يعمل نوكيا 3.1 Nokia 3.1 على MediaTek 6750، وهو عبارة عن مجموعة شرائح نقاوة، ليمنح ضعف نواة نظام التشغيل وزيادة الأداء بنسبة 50٪ مقارنة بالجيل السابق حتى يتمكن الهاتف من مواكبة احتياجات حامله. ومن خلال الكاميرا الرئيسية المحسّنة بدقة 13 ميغابكسل مع التركيز التلقائي، يحفظ هاتف نوكيا 3.1 Nokia 3.1 الذكريات التي يرغب حامله في إعادة تنشيطها مرارًا وتكرارًا.
وبفضل مجموعة كاملة من أجهزة الاستشعار التي لا تتوفّر عادة إلا على أجهزة الهاتف المتميزة، يتيح نوكيا 3.1 Nokia 3.1 الاستفادة القصوى من تطبيقات AR الشهيرة مثل Pokémon Go، والدفع بشكل آمن وبسهولة عبر تسهيلات الاتصال عبر حقل قريب NFC على جوجل بلاي Google Pay1 والتقاط المشهد بأكمله مع تصوير بانورامي.
 
جهاز هاتف Nokia 2.1: جهاز الهاتف الذكي المزود ببطارية تعمل ليومين كاملين يأتي بنظام محسّن
 
جهاز نوكيا 2.1 Nokia 2.1 الذي يلبّب احتياجات الترفيه الطويلة الأمد للمستهلكين الذين هم في حالة تنقل دائم، ويمتاز ببطارية تعمل ليومين كاملين، وشاشة عالية الدقة 5.5 بوصة، ومكبرات صوت ستيريو مزدوجة أمامية.
تشحن بطارية جهاز نوكيا الضخمة 2.1 بقوة 4,000mAh بسرعة أكبر تتيح الحفظ والتشغيل بسرعة أكبر من ذي قبل. وبفضل الشاشة عالية الوضوح التي يزيد حجمها بنسبة 20٪ تقريبا عن الشاشة الأصلية، تتاح امكانية الاستمتاع بأفلام الفيديو بدقة عالية أثناء التنقل بينما تمنح السماعات المزدوجة المزودة بتقنية 3D المصممة خصيصًا من الفولاذ المقاوم للصدأ صوتا رائعا بنظام ستيريو.
 
يقدّم تصميم Nokia 2.1 نوكيا 2.1 طراز Nordic بخطوطه المعدنية الجودة والأناقة المتوقّعة من جهاز هاتف نوكيا، مما يضمن التميز عن الآخرين. خلفيته الناعمة المصمّمة بشكل مريح وجذاب المصنوعة من البوليكربونات الملون تحافظ على سلامة جهاز الهاتف وقوته ضد الخدوش.
كما توفّر منصة جهاز Qualcomm ™ Snapdragon® 425 ، 64-bit Mobile Platform المُحسّنة الأداء المطلوب بسرعة وسلاسة أكبر بنسبة 50% مع إمكانية الانتقال السريع بين التطبيقات. كما تتوفّر امكانية التقاط الحركة في أي مكان من خلال الكاميرا الخلفية بدقة 5 ميغابيكسل والكاميرا الأمامية بدقة 8 ميغابكسل مع التركيز التلقائي.
 
تجارب Android أندرويد خالصة وذكية وآمنة مواكبة لآخر التحديثات
 
إضافة إلى نوكيا 8 سيروكو Nokia 8 Sirocco ،نوكيا 7 بلاس Nokia 7 plus ونوكيا 6.1Nokia 6.1، ينضم كل من نوكيا 5.1 Nokia 5.1 ونوكيا 3.1Nokia 3.1 إلى عائلة اندرويد ونAndroid One، مما يوفر تجربة صُممت بواسطة جوجل Google تتميز بكونها ذكية وآمنة ومذهلة بكل بساطة. هواتف نوكيا الذكية المزودة بنظام اندرويد Android One تتيح المزيدا من سعة التخزين وعمر البطارية، إضافة إلى أحدث الابتكارات المزودة بالذكاء الاصطناعي من جوجل Google لمساعدة حامل الجهاز على البقاء في الطليعة.
وسيحصل كل من نوكيا 5.1 Nokia 5.1 ونوكيا 3.1Nokia 3.1 على ثلاث سنوات من التحديثات الأمنية الشهرية وسنتين من تحديثات نظام التشغيل، كما هو مضمون في برنامج اندرويد ونAndroid One.
هذا الواقع يجعلها من بين أكثر أجهزة الهاتف أمانًا، حيث يتم تحديثها باستمرار بأحدث خدمات جوجل Google مثل مساعد جوجل Google Assistance وصور جوجل مع سعة تخزين مجانية غير محدودة للصور عالية الجودة. كما يأتي جهاز هاتف Nokia 2.1 مزودًا بنظام Android Oreo ™ (إصدار Go)، المصمم لأجهزة الهاتف الذكية التي تعمل بسعة 1 غيغابايت أو أقل، مما يضمن تجربة سلسة من أندرويد، والمزيد من التخزين فيما يستهلك كمية أقل من البيانات.
 
أجهزة الهاتف الثلاثة مهيأة لنظام Android P
 
وتقول آن لورنسون، مديرة قسم شراكات اندرويد Android في جوجلGoogle: "يبحث الناس في جميع أنحاء العالم عن أجهزة هاتف ذكية تلائم احتياجاتهم ولطالما كانت مهمة اندرويد Android ضمان قوة الحوسبة للجميع. ويشكّل جزء من هذا التوجّه ضمان تجربة رائعة عبر أوسع مجموعة من الأجهزة،فمن الرائع حقا أن ترى شركة HMD العالمية تؤدي دورا رائدا في هذا الإطار من خلال إطلاق Nokia 2.1 الذي يعمل على نظام Android Oreo™ (إصدار Go)، وانضمام جهازي هاتف إلى عائلة Android One.
لقد عملنا بشكل وثيق للجمع ما بين أحدث ابتكارات جوجل Google في عالم البرامج الالكترونية وخبرة HMD العالمية في الأجهزة عالية الجودة، بحيث يمكن لكل من Nokia 5.1 وNokia 3.1 توفير تجربة Android One الذكية والآمنة والمذهلة للجميع".
 
حسان طاهري
أعلنت HMD العالمية، وهي شركة ناشئة في فنلندا تملك حق تطوير هواتف نوكيا، أنّها استطاعت جمع مبلغ إضافي قدره 100 مليون دولار أمريكي من عدد من المستثمرين بهدف توسيع نطاق العمليات التجارية ودعم نموّ الشركة في عامها الثاني.
 
وتمّت جولة الاستثمار هذه بقيادة شركة جينكو فنتشرز Ginko Ventures في جنيف عبر شركة Alpha Ginko المحدودة بمشاركة DMJ Asia Investment Opportunity Limited وWonderful Stars Pte المحدودة، وهي شركة تابعة لشركة FIH موبايل المحدودة.
وبعد جولة التمويل الأخيرة، باتت الآن قيمة HMD العالمية في السوق تفوق المليار دولار أمريكي مما يمنحها تصنيف اليونيكورن، أو الشركات الناشئة التي تخطت قيمتها المليار دولار أمريكي.
وتعتزم الشركة عام 2018 أن توسّع محفظتها من هواتف نوكيا الذكية بشكل ضخم كما تخطط لمضاعفة وصولها إلى قنوات جديدة في أسواق استراتيجية مع الاستمرار بتقديم منتجات مبتكرة في الأسواق ،حيث للأمر أهمية كبيرة بالنسبة للمستهلكين.
ويصرّح فلوريان سيتشي، الرئيس التنفيذي لشركة HMD العالمية، قائلاً: "يسرّنا أن ينضمّ إلينا هؤلاء المستثمرون في رحلتنا نحو الفصل التالي في مسيرة هواتف نوكيا.
نحن نهدف إلى تقديم هواتف ذكية ممتازة يُسعَد بها هواة العلامة مع الحفاظ على أصولنا الفنلندية وأبرز ما تتميّز به علامة نوكيا من خصائص وسمات. ذلك، ونسعى أيضاً إلى أن نصبح بين أهمّ صانعي الهواتف الذكية في العالم ولا شكّ في أنّ النجاح الذي حققناه حتى اليوم يزوّدنا بالثقة اللازمة لإكمال مسيرة النمو خلال عام 2018 وما بعده."
أُسست الشركة في 1 ديسمبر 2016 .
وقد شحنت في عامها الأوّل أكثر من 70 مليون هاتف يحمل علامة نوكيا كما نجحت بزيادة عمليات البيع في أكثر من 80 دولة مع عمليات تفعيل هواتف من 170 دولة.
واليوم، تُباع هواتف نوكيا في أكثر من 250,000 منفذ للبيع بالتجزئة حول العالم مع أكثر من 600 تاجر مباشر ملتزمين جميعاً بالمرحلة التالية من مسيرة هواتف نوكيا عالمياً.
وفي السنة المالية 2017، سجّلت HMD العالمية إيرادات إجمالية قدرها 1.8 مليار يورو (2.13 مليار دولار أمريكي) مع خسارة تشغيلية بلغت 65 مليون يورو (77 مليون دولار أمريكي).
وقد أظهر هواة العلامة حول العالم تفاعلاً وحماسة ملموسة بالنسبة إلى محفظة نوكيا الجديدة من الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد. وتعتزم HMD العالمية أن تكسب قلوب وعقول الجيل الجديد من المستهلكين حث أن ثلثي المستهلكين الذين يشترون هاتف نوكيا اليوم تقل أعمارهم عن 35 عاماً.
وتجدر الإشارة إلى أنّ أربعة من أصل خمسة مستهلكين يوصون بهواتف نوكيا الذكية لأصدقائهم وعائلاتهم.
وقد تم تسجيل أكثر من 150,000,000 زيارة على الموقع الإلكتروني Nokia.com/phones منذ يناير 2017.
وعلّق من جانبه جان فرانسوا باريل، المدير الإداري ومؤسس شركة Ginko Ventures وعضو مجلس إدارة HMD العالمية، قائلاً: "يسرّنا ويشرّفنا أن نساهم في المرحلة المقبلة من هواتف نوكيا ،كما أننا سعداء جداً بنتائج هذه الجولة الاستثمارية.
أما أنا شخصياً، وبصفتي شخصٌ يمتلك علاقة طويلة مع علامة نوكيا، فتشكّل هذه الرحلة بالنسبة لي فصلاً مشوّقاً جداً.
ومن موطنها في فنلندا، اختارتHMD العالمية اتباع استراتيجية مرنة تهدف إلى توطيد علاقاتها العالمية وتعزيز مساهماتها بهدف تحقيق نموها الاستثنائي."
منذ المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة 2017، طرحت الشركة الفنلندية الناشئة 16 جهازاً جديداً وأسست شراكات عالمية مع شركات عالمية ضخمة ورائدة في القطاع مثل جوجل Google وتعاونت مع زايس ZEISS، إضافة إلى شراكتها الاستراتيجية طويلة الأمد مع نوكيا وFIH.
إضافة إلى ذلك، أعلنت HMD العالمية في المؤتمر العالمي للهواتف الذكية 2018أنّها ستصبح الشريك العالمي الرائد لبرنامج أندرويد ون Android One، وهو برنامج جوجل Google الرائد لنظام أندرويد، ملتزمة بتصنيع محفظة كاملة من هواتف نوكيا الذكية المدعومة بنظام Android One.

 

 

تنظّم الوكالة الوطنية للنهوض بالبحث العلمي في إطار برنامج دعم التعليم، الحركية  والبحث والابتكار (EMORI)، المموّل من طرف الإتحاد الأوروبي، ندوة الإعلان عن إنطلاق دورة 2017 لآلية MOBIDOC وذلك يوم 04 ماي 2018 بالمعهد العربي لرؤساء المؤسسات بضفاف البحيرة .

نشر في التعليم

د. حاتم العنانى -مصر

تنطلق الدورة الخامسة لمهرجان العلوم من07 إلى 09 أفريل 2018 بقصر العلوم بالمنستير ويمثل هذا الملتقىالعلمي السنوي فرصة هامة للمهتمين بالنشاط العلمي والعاملين على نشر الثقافة العلمية لعرض ابتكاراتهم وابداعتهم ولتحقيق التواصل المنشود بين مختلف الهياكل العلمية ومكونات النسيج الإقتصادي والإجتماعي.

حسان طاهري

مع بداية العام 2018، تُقدم شركة فورد موتور كومباني على خطوة تسريع تقديم منتجات وخدمات التنقل إلى العملاء فيما تعزّز القيمة التي توفرها لمساهميها،حيث أوضحت فورد خلال معرض CES  2018 في لاس فيغاس، أن استراتيجيتها للتنقل تهدف إلى تقديم مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات التي تعزّز نظام المواصلات على كافة الأصعدة - المركبات، والبنية التحتية، والاتصالات، والخدمات الرقمية - لتخفيف ضغط المواصلات في المدن ومساعدة الناس على التنقل بحرّية أكبر في مدينة المستقبل.

حسان طاهري

أعلنت مؤخرا شركة HMD العالمية، الشركة المطورة لهواتف نوكيا، اليوم عن إطلاق الهاتف الذكي Nokia 2. ترتبط هواتف نوكيا في أذهان الجميع بعمر البطارية الطويل. واليوم فإنّ الشركة الرائدة ترتقي بهذا المفهوم إلى مستوى آخر مع إطلاق هاتف ذكي مع بطارية تدوم حتى يومين متتاليين، حيث تمّ تصميم هاتف Nokia 2 بحيث يعمل لفترات أطول بدون شحن مقارنة بالهواتف الذكية الأخرى.

الثلاثاء, 25 جويلية 2017 00:00

تونس :إطلاق خدمات "Google SpecialCollects"

أعلنت أمس وزارة الشؤون الثقافية بالاشتراك مع وزارة تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي  في بلاغ صحفي عن إطلاق خدمات "Google SpecialCollects" وذلك كنتيجة للتعاون البناء بين الحكومة التونسية وشركة Google من أجل إبراز صورة تونس كوجهة ثقافية وسياحية متميزة.

حسان طاهري

حين ابتكرت فورد سيارة GT الجديدة كلياً عالية الأداء، لم يهدف المصممون الرواد لسيارة السوبركار إلى الفوز بالسباقات فقط، بل لجعل السيارة أداة حقيقية لاختبار التقنيات والأفكار الجديدة المستقبلية في جميع طرازات سيارات فورد القادمة.

حسان طاهري

تتميز محركات فورد إيكوبوست EcoBoost المبتكرة  بالقدرة على توفير قيادة رياضية رشيقة إن كانت في سيارات فورد فوكس وفوكس ST، أو السيارات متعددة الاستعمالات مثل فورد إسكيب وإدج، أو السيارات الرياضية مثل فورد موستانج، أو شاحنات الأداء مثل فورد F-150 رابتر، وحتى سيارات السوبركار الفائزة بسباقات لومانز Le Mans، مثل فورد GT الجديدة.

الصفحة 1 من 3