الأربعاء, 23 ماي 2018 00:00

أنا والوحي

روعة محسن الدندن-سوريا
 
مروجُ الشامِ تعرفُ ماأعاني
ويعرفُ آهتي زهرُ المغاني
تؤاخي دمعتي لمّا أسالتُ
ندا وردٍ بخدِّ الإقحوانِ
وهل حُبٌ سيشرى من خداعٍ
وهل مجدٌ على غيرِ التفاني؟
مساحيقٌ تراقُ على الحُرابى
لتخدع تافهاً تلكَ الغواني
إذا ما الجسم أعياهُ اعتلالٌ
فلا طبٌ سيجدي بالعيانِ
وإنْ دافوا بماءِ الشهدِ سُمّاً
فما أقساهُ مُرُّ الإفعوانِ
وهل يأتيك دون السعي مالٌ
فبادرُ ذاك بالحربِ العوانِ
تسائلني الحياةُ غداةَ عقّت…
عليَّ الماءَ إذ رامت هواني
أصوغُ قصائدي من حبر وجدي
وينثرها على آهٍ بياني
وأطرقُ ظلمةَ الليلِ انبلاجاً
ويرمحُ فوقَ أنجمِهِ حصاني
وأعقلُ للردى بالعزمِ كفاً
ولا أبدي لماردةٍ هواني
إذا ما الوحي هاتفني هرعنا
خيولاً مالها، بالحريِ ثاني
دعيني أجعلَ الحصباءً تِبراً
وألبسهُ على جيدِ الغواني
فلا واللهِ ماعلمتُ حرفي
وقوفاً عند حمحمةِ الجبانِ
سأطلقها لظىً شُهباً تجلّت
خِفافاً ثوبها كالدمِّ قاني
أنا والوحي تنظمنا القوافي
زهوراً صيغَ من عقدِ الجُمانِ
نشر في الأدب
الأربعاء, 23 ماي 2018 00:00

هيا نصفق للغرب ..

كلمات الشاعرة هيام حسن العماطوري - سورية

هيا نصفق بالأكف ِ يا عرب ... ها هي شمس مجدكم... غربت منذ حقب ..وأضحك ِ يا أسارير اليهود ... أصبحت القدس عاصمة أبناء عمومتك أبي لهب .. وتضاحك ِ يا سحب ُ فوق رؤوسنا الله كم كثرت بأرواحنا الندب ... تضاحكنا أم تباكينا من شر البلية .. فاليوم انتقلت الى رحمة الله القدس فلا عجب...

نشر في الأدب
الأحد, 20 ماي 2018 00:00

قصيدة :جسد للبيع

كلمات الشاعرة هيام حسن العماطوري- سورية

إخلعي النقاب يا غانية .. كما خلعتِ ثوب العفة والحياء .. ولا تداجي بكذبة ٍ ..فخطاياك ِ يراها رب السماء ...وأزيلي من مقلتيك ِ براءة الطفولة . لن ينفع مع الميت النداء .. يا من ْ تبيعي نفسك ِ للهوى . ..ضاقت بك ِدروب العيش والرجاء .. هيا أرقصي على سعير نارك ِ ..فشيطان رغائبكِ يدعوك ِ للغواء ...

نشر في الأدب
السبت, 19 ماي 2018 00:00

مقامة أدبية : مؤامرة 

هيام حسن العماطوري-سورية
وبعد ان انقضى من الاعوام عام .. عشت خلالها نعمة الارتقاء والسلام ..فقد كانت أيدي خفية تحبك مؤامرة في الظلام. .
وليلة دهماؤها حالكة ...من النجوم المرصعة رداؤها القاتم حابكة...غاب فيها قمري . .وانطفئت شمعة من مخدعي .. رحلت عني راحة البال ..واستولى علي ّ الإنشغال ...حدثتني وجيدة عن منام .. عانيت من جرائه الويل ...ضاق بي الدرب والسبيل ...كأني أسقط من حالق ...في حفرة ٍ من الهم ...مضرجاً رأسي بالدم ...ها قد ذهب نور الصباح.. . و عمت العتمة فهجع القوم واستراح.. إلا أنا وجدت بصدري خيول ٌ ترمح... و تساؤلات ٌ وتُهم ٍ طعانها تجرح ..وتراكمت برأسي الأحمال ..وحالي غير ما كان الحال ..سألتني وجيدة عما يضنيني وعلاما القلق في المقل قد لاح ....؟ واوجيدة يبدو أن لي أعداء تبدوا اليوم في الساح .

نشر في الأدب
السبت, 19 ماي 2018 00:00

الهايكو...قصيدة اللّحظة

 أسمهان الفالح

الإبداع ليس عمليّةً ممهّدة و لا يسيرة، بل هو دربٌ شائك تنبهر أنفاسُنا و نحن نجوس بين ممرّاته المتعرّجة، و أروقته المتشابكة، نحاول أقدَارَنا أن نُخضِعها ، و آلامنَا أن نروّضها، و آمالنَا أن نبعثهَا بحدّ الحرف و نصل الكلمة و سنّ الأبجديّة، لكن هيهاتَ...أن نُلجِم صهيل رغبتنا المتوحّشة في الظّفر بإكسير الحياة و سرّ الخلود، علّنا نصل إلى منتهى أمانينا، فيسكن الموج الهادر في نفوسنا و تبرأ من سُقامها أرواحُنا نحتا للذّات و تأصيلا للكيان.

نشر في الفكر

إيمان فرادي

نظمت جمعية المبدعات العربيات بسوسة ملتقى المبدعات الشابات الصاعدات يوم الأحد 13 ماي 2018،تنوعت الفنون و المداخلات و تراوحت بين الفن التشكيلي و الشعر و الرواية و الإعلام بمشاركة مبدعات مثقفات شابات صاعدات تسلكن طريقهن لإثبات ذاتهن كل في مجاله .

د. حاتم العنانى -مصر

شاركت الإعلامية و الشاعرة التونسية فتحية الجلاد رئيس مصلحة البرامج بإذاعة المنستير فى أمسية شعرية بالمكنبة العمومية بالمهدية مع الشاعرة أسماء الشرقى والشاعرة الأديبة عشتار السيدة بن علي وذلك يوم الخميس 03 ماي 2018  .

نشر في الأدب
يحتفي ملتقى تونس للرواية العربية الذي ينظمه "بيت الرواية" بمدينة الثقافة  بداية من اليوم الخميس 03 ماي 2018 إلى غاية يوم السبت 05 ماي 2018 بالكاتب الليبي المعروف "ابراهيم الكوني" الذي يجيد تسع لغات لكنه لا يكتب إلا باللغة العربية، ويفسر ذلك قائلا "أحب الكتابة باللغة العربية لا لثرائها في التعبير عن الصحراء فحسب، وإنما لقدرتها على صياغة وسوسة الروح".
 
الكتاب الروائي والشاعر "ابراهيم الكوني" هو ضيف شرف ملتقى تونس للرواية العربية الذي سيلقي كلمة الافتتاح اليوم انطلاقا من الثالثة مساء .
كما سيكون له لقاء مفتوح مع الجمهور يوم الجمعة 04 ماي 2018 انطلاقا من العاشرة صباحا بمدينة الثقافة فلقد عاش في المنفى، وتنقل بين دول كثيرة قبل أن يستقر في سويسرا التي منحته جنسيتها واحتفت بإنتاجه في مناسبات كثيرة، وكان ولايزال موضع تقدير في محافل أدبية مرموقة في فرنسا واليابان وألمانيا والعالم العربي.
 
 ولد إبراهيم الكوني سنة 1948 بمدينة غدامس الليبية قرب الحدود مع تونس لأسرة من الطوارق، تلقى مراحل تعليمه الأولى في سبها بجنوب ليبيا، ثم التحق بموسكو وتحصل على شهادته الأولى في الآداب ثم الماجستير في العلوم الأدبية والنقدية من معهد غوركي الشهير سنة 1977
 
نسج الكوني علاقته بالحقل الثقافي والأدبي أثناء دراسته المرحلتين الإعدادية والثانوية بالجنوب الليبي، وبعد انتقاله إلى موسكو لدراسة الآداب والنقد بدأ كتابة الرواية، ثم أصدر لاحقا دواوين وكتبا نقدية، ومعظم مصنفاته تتناول السياسة والتاريخ.
 
في السبعينيات، كانت النظرية السائدة في روسيا ترى أن الرواية صنف أدبي مدني بمعنى أنه لا يتصور إنتاجها في غير المدينة ولا يمكن أن تتناول سوى مفردات وشخصيات وعوالم متحضرة، لكن "الكوني" قلب هذه النظرية.
فكتب روايات وملاحم صحراوية تدور في معظمها حول واقع ليبيا والعلاقة التي تربط الإنسان بالصحراء، وهذا الفضاء يكتسح نصوصه بقوة، يلعب في سيرة أساطير الصحراء الكبرى دور الراوي، الذي سيصبح مع الزمن أسطورة لوحده، تتنافس لغات العالم على ترجمتها والحرص على وجودها في ثقافتها.
 
ويرفض "ابراهيم الكوني" اعتبار الصحراء مجرد خلاء ممتد ويؤكد أنها عوالم ملهمة ومنفتحة على جوهر الكون ومتصالحة مع حتمية القدر الذي لا يرد، ولهذا كتب "ابراهيم الكوني" عن الصحراء الليبية التي يراها رمزا للوجود الإنساني وكنزا أسطوريا في الحوض المتوسطي، وإلى جانب الصحراء تحضر في نصوصه المعتقدات الدينية وأشعار الطوارق
 
وعلى الرغم من أن الرواية تشغل الحيز الأكبر والأهم في أعمال الكوني، فإنه يحتفي بالشعر ويرى أنه لا حاجة للرواية أصلا إن لم تحتو على طاقة شعرية.
 
يقول الكوني: "الصحراوي مليء بالأشجان والشعر، الشعر هو دموع العابر، وبدل أن نبكي محنتنا الوجودية نستجير به".
 
 

تنظّم دار الثقافة نصر الله بولاية القيروان والتي تشرف على ادارتها الاستاذة سعاد لطفي وبدعم واشراف من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية القيروان فعاليات الدورة الرابعة لـ"مهرجان إشراحيل للتراث"وذلك تحت عنوان"اشراحيل الفنون..اشراحيل الحضارات"وذلك من 3 الى 5 ماي الجاري .

نشر في الفنون
 إيمان فرادي
 
شاركت المطربة الصغيرة ملاك بحفل اختتام مهرجان المبدعات العربيات بسوسة بعنوان "تجليات الذات في إبداع المرأة العربية " أول أمس السبت 28 أفريل 2018 بنزل رياض النخيل بسوسة .
 
 
و قد غنت ملاك ضمن فرقة أثر للموسيقى الوترية النسائية بسوسة بقيادة الأستاذة" نادية زرمديني "أغنية من التراث التونسي "عرضوني زوز صبايا "و قد استمتع كل الحضور لسماع صوتها الملائكي وكانت مفاجأة السهرة و مسك الختام و أبدعت بمهرجان المبدعات العربيات كأصغر مطربة و مبدعة في الغناء التونسي الأصيل .
و قد وقع تكريمها كأصغر مطربة و مبدعة في الغناء من قبل رئيسة مؤتمر سفراء الشباب و المرأة العرب الدولي الدكتورة المصرية "أمل كحلة ".
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الصفحة 1 من 17